مساحة إعلانية

 

سعر الحديد تركيز: 62%

 

121,44 $    

مساحة إعلانية

Résultat de recherche d'images pour "‫مساحة اعلانية‬‎"

تابعونا على الفيس

فيديو

وزير التعليم العالي يعود للواجهة من جديد!! / لمرابط محمد لخديم

أحد, 04/10/2020 - 19:33
لمرابط ولد محمد لخديم

 ضجت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة  باخبار احتجاجات الطلاب والمتعاطفين معهم ضدالقرار المعروف "بقرار ولد سالم" الذي يعمل على حرمان قطاع عريض من أبناء الوطن في الالتحاق بالمؤسسات التعليمية لسبب غير وجيه وغير قانوني:

 ولم يكن الطلاب هم المتضرر الوحيد من القانون فقد تضرر عمد الكليات ايضا ومن بينهم الراحل عميد كلية العلوم والتقنيات الدكتور محمد أحمد ولد سيد احمد فقانون سيدي ولد سالم الجديد الذي مرره في حكومة الرئيس السابق ولد عبد العزيز  مشيدا بثقة الرئيس فيه وقدرته على إقناعه يحل محل القانون الرسمي للجامعات والذي تنص المادة الأولى منه  على أن جامعة نواكشوط مؤسسة عمومية للتعليم الجامعي تحكمها مقتضيات الأمر القانوني رقم 007_2006 بتاريخ 20فبراير 2006م المنظم للتعليم العالي. 

المادة 34: ينتخب العميد لمأمورية مدتها أربع سنوات, قابلة للتجديد بالتتابع مرة واحدة. 

وفعلا فقد انتخب العميد الأستاذ الدكتور محمد أحمد ولد سيد محمد  ولد أجيد رحمه الله  بإجماع من طرفا لأساتذة وتم انتخابه  في فبراير سنة 2015م ليتم استبعاده بقانون جديد لهذه السنة 2017 م قيد التفعيل ..

      وللأمانة فقد استبشر الأساتذة والطلاب بانتخاب عميد منهم يعرف مشاكلهم ويجلس إليهم في كل صغيرة وكبيرة..ولأول مرة يتفق الأساتذة والطلاب على كقاءة هذا العميد..

وإذا كان طلاب الجامعة هم بيضتها وديدانها فإننا نجد شاعرهم يقول :

عميد الندى لبي الندا وأسمع للهدى..

                               فمثلكم أحرى تلبية الندى

أتيناك في أمر قد أرعد بأسه... 

                             ومثلكم يرجى إذا الأمر أرعدا

أقل عثرة الإصلاح في مربع العلى 

                   وشم سيف إصلاح سديد قد أغمدا

وجدد لنا ماقد عفته يد البلى   

                      فمثلك أحرى أن يكون مجددا

ويبدوا أن هذا الطالب الذي تفائل كثيرا بالإصلاح والتجديد لم يتحقق له ما أراد فالجهة المعنية كانت له بالمرصاد إذ خلعت عميده بجرة قلم !! لقراءة الموضوع كاملا الرابط:

يمكن الرجوع إلى المقال:

https://rimnow.net/w/?q=node/6672

ترجل الرجل بعد أن ترك بصمته في الأجيال مدرسا وعميدا  مظلوما من طرف الوزير والرئيس السابق الذي أعطاه كل الصلاحيات في التعليم بما فيها تمرير القوانين وان كانت غير قانونية!!

اجمع الأساتذة على أن التعليم العالي وصل إلى مرحلة مزرية بالمقارنة مع الدول المجاورة..!!

  قضى الوزير على أحلام بكالوريا الرياضيات فقد استبعدهم من المنح في الخارج معللا ذالك بأنه افتتح مدارس متخصصة يمكن أن تغنيهم عن الخارج ولكن هذه المدارس البعض منه اغلق مثل مدرسة المعادن اما مدرسة متعددة التخصصات وأخواتها فدون المستوى وتكلفتهم أكبر من انتاجهم....!! 

 اذا كانت اللغة العربية هي اللغة الرسمية للدولة  فإنها مهمشة في هذا المنكب البرزخي خاصة في التعليم العالي ..!!  

وعندما خرج الاستعمار الفرنسي من موريتانيا تارك نظاما ثقافيا وفكريا مازال ساريا  إلى يوم الناس هذا في الإدارة والدواءر الحكومية..وفي المعاملات العامة والخاصة.ولعل تأثر  وزير التعليم العالي بها لم يأت من فراغ فهو خريج الجامعات الفرنسية وقال في حفل بالسفارة الفرنسية انه صنيعة فرنسية!!

وهذا ما يظهر من خلال الرسالة الموسومة بالتعميم (الصورة)

  في تعهدات الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني الذي انتخبه الشعب عليها هي إصلاح التعليم وخاصة التعليم العالي...

 الا ان أساس المشكلة في نظر اهل الاختصاص مازال جاثما على رأس وزارة التعليم العالي والبحث العلمي..!!

    لماذا لا ينصف الطلاب الذين تعهد لهم بأن التعليم للجميع في حين تلوح الوزارة بالعكس...؟! 

ومنذ متى كان تحديد العمر أقل من 25سنة لدخول الجامعة؟ فاكبر طالبة على سبيل المثال هي جوي ليسلي جيبسون بريطانية الجنسية عمرها 90 عاما، ؟!

وما بين عميد مظلوم وطالب مفصول تتجه الأنظار إلى تطبيق رئيس الجمهورية لتعهداته!!